مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

بري مستاء!  

 

تبدو الصورة في عين التينة ملبّدة بتساؤلات حول موجبات تعطيل تأليف الحكومة، بعد المناخ الايجابي الذي أُشيع قبل آخر لقاء بين الرئيسين ميشال عون وسعد الحريري.

 

وتعكس هذه الصورة، بحسب “الجمهورية”، استياءً بالغاً لدى رئيس مجلس النواب نبيه بري من بلوغ الملف الحكومي الحائط المسدود، في ظرفٍ أصبح فيه لبنان في سباق خطير مع الأزمات التي تُنذر بالتفاقم على أكثر من مستوى، وزيادة الاعباء والمصاعب على اللبنانيين.

 

وبحسب هذه الأجواء، فإنّ الجمود، أو بالأحرى تجميد الملف الحكومي في مدار السلبيات والتعقيدات غير المبرّرة، من أي طرف كان، يزيدان من المخاطر واحتمالاتها التي لا تحمد عقباها، فمِن غير المقبول الاستمرار على هذا المنحى، ومن غير المعقول ان يَتعطّل الكلام في التأليف وإنضاجه بالتفاهم على حكومة تُباشِر مهامها الاصلاحية والانقاذية، خصوصاً انّ الجميع قدموا التسهيلات لتحقيق هذا الهدف.

 

وهناك تخوّف شديد تعكسه هذه الاجواء من “أنّ استمرار الحال على ما هو عليه سيوصِل حتماً الى الكارثة الكبرى. ذلك أنّ لبنان، وسط هذا الكمّ الهائل من الأزمات التي تضربه من كل جانب، باتّ على وشك ان يفقد قدرته على البقاء والاستمرار. ولذلك، فإنّ أقلّ الإيمان والمسؤوليّة أن يُعمل على تَجنّبنها رحمةً بلبنان، وان يتنازل المؤلّفون للبنان قبل فوات الاوان”.

 

موقع حرمون

المركزية

 

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.