مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

حزب السلام الاجتماعي اليمني يدين بأشد العبارات العدوان الأمريكي على سيادة الجمهورية العربية السورية

 

أدان حزب السلام الاجتماعي اليمني بأشد العبارات العدوان الأمريكي على مناطق في دير الزور بالقرب من الحدود السورية العراقية مساء أمس وأكد الحزب أن هذا الاعتداء يشكل مؤشراً سلبياً على سياسات الإدارة الأمريكية الجديدة والتي يفترض بها الإلتزام بالشرعية الدولية لا بشريعة الغاب.
وأنه انتهاك سافر لأحكام القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وأن أقدام الطيران الحربي للولايات المتحدة الأمريكية مساء يوم الخميس تاريخ الـ 25 من شباط 2021 على ارتكاب عدوان جبان وموصوف بقصفه بعض المناطق في محافظة دير الزور بالقرب من الحدود السورية العراقية المشتركة.
ولقد تزامن هذا العدوان الأمريكي مع وجود المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى سورية وأنها رسالة استهتار أمريكية بدور الشرعية الدولية في حل الأزمة في سورية.
وأن هذا العدوان السافر يعتبر حلقة جديدة في سلسلة اعتداءات قوات الإحتلال الإسرائيلية المتكررة واعتداءات ما يسمى “التحالف الدولي” والاحتلال التركي وجرائم التنظيمات المسلحة على سيادة الجمهورية العربية السورية وذلك تحت ذرائع واهية أو مبررات أخرى مخجلة يتبجح بها مسؤولو الإدارة الأمريكية بكل وقاحة من منابرهم في واشنطن متناسين اعتداءاتهم الإرهابية السابقة ألتي أدت إلى مقتل المئات من الأبرياء السوريين باعتراف قيادة الجيش الأمريكي نفسه ودول أخرى ومتجاهلين أن هذه الاعتداءات لن تؤدي إلا لنشر الفوضى وتدمير البنى التحتية السورية وزيادة التوتر والتفجر في المنطقة والعالم الأمر الذي يصب مباشرة في مصلحة التنظيمات الإرهابية المسلحة وفي مقدمتها تنظيما “داعش” وجبهة النصرة الإرهابيان والتي يعمل المحتل الأمريكي على تأمين كل متطلبات استمرارها وذلك لتبرير احتلاله أجزاء من أراضي الجمهورية العربية السورية بشكل يخالف أحكام القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وصكوك حقوق الانسان وكل قرارات مجلس الأمن المتعلقة بسورية والتي تنص جميعها على إدانة الإرهاب وعلى إحترام سيادة واستقلال سورية وسلامة أراضيها ووحدتها الإقليمية.
ويطالب حزب السلام الاجتماعي الولايات المتحدة الأمريكية بتغيير نهجها العدواني تجاه الجمهورية العربية السورية والكف عن العدوان على سيادتها وعن تقديم الدعم بأشكاله المختلفة للتنظيمات الإرهابية المسلحة ألتي تستهدف سورية دولة وشعباً وبنية تحتية والتوقف عن مواصلة الإستثمار فيها الأمر الذي تجلى مؤخراً من خلال قيام قواتها بنقل المئات من إرهابيي تنظيم “داعش” من السجون ألتي تسيطر عليها ميليشيا “قسد” في محافظة الحسكة إلى قاعدتها في التنف على الحدود السورية الأردنية وأن تمتنع أيضاً عن خلق الفوضى عبر تأجيج الأوضاع والصراعات والسعي لإطالة أمد الأزمة وعرقلة التوصل إلى حل لها.
كما يطالب حزب السلام الاجتماعي اليمني مجلس الأمن بتحمل مسؤولياته في حفظ السلم والأمن الدوليين والتحرك الفوري لوقف هذه الاعتداءات وجرائم بحق دولة ذات سيادة وعضو مؤسس للأمم المتحدة ومنع تكرار هذه السياسات العدوانية كما يطالب حزب السلام الاجتماعي مجلس الأمن بإنهاء الإحتلال الإسرائيلي والأمريكي والتركي للأراضي العربية السورية ومنع هؤلاء المحتلين من تنفيذ مخططاتهم الرامية إلى تقويض وحدة وسلامة أراضي الجمهورية العربية السورية. صادر عن حزب السلام الاجتماعي اليمني

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.