مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

#رويدا_البعداني: رسائل زاجلة إليك.. (جزء 3)

 

رويدا البعداني

 

مرةً أخرى عاد نيسان من دون أن يأتيَ بكَ

عاد نيسان، لكنه نيسان الغريب؛ لم تُزهر الثمرات في أكمامها؛ ولم تصدح مواكب الطيور في كرنڤالاتها؛ وكأن نيسان غيّر مواعيد الحضور، لكنه حافظ على مواعيد الغياب؛ لا زلت أترقبه حاملاً البشارات؛ أنت؛ والوهاد الخضر؛ وبراعم الورد، وسمفونيات الطيور.

 

إنها الآن تمطر

فتُحيي الأرض بعد موتها

فلا تسلني لِمَ أكتب

إليكَ في خضم هذه اللحظة

قد أكون أوثق هزائمي مع

زخات المطر لا أكثر

أكتب علَّ رسالتي تصل إليك فلا تعلم هل بللها المطر أم دموع الضيم.

 

عزيزي البعيد..

 

لا أعلم أية أبجدية تُسعف

لظى شوقي!!

 

الشوق موجِع والترقّب قاسٍ

ولا سفينة تحملني إليك أو تحملك إليّ لتروي ضمئي للقياك

لا سطر يتكئُ عليه حرفي

ولا أثير يحمل أسراب

أسئلتي.

 

وكما تعلم

إنه اليوم الأول من شهر

#رمضان_المبارك “أتى بسعادة عرجاء”

اليوم الذي سيظل جاثمًا على صدر مائدة الإفطار يرجو عودتك.

اليوم الذي سينوء بثقل

التساؤلات المبرحة

التي لا جواب لها إلا

في أنس وجودك.

اليوم التي تأتي سعادته عرجاء؛ لأنه ينقصك، ويأتي حزنه بأوج قوته؛ لأنك لا تهوّن مرارته

أخيرًا.. غاية أملي أنك بخير رُبما هذا أجمل ما قد يحدث في بلاد الموت كل يوم؛ والتي كانت توسم ببلاد السعادة ذات يوم.

سأبقى على عتبة الانتظار

وكم أخشى لو أعتاد مرور

الأيام اللا موسومة بك.

 

#رويدا_البعداني.

#رسائل_زاجلة_إليك.

13/نيسان/2021م

 

للانضمام….https://t.me/Shaghafalhuroof

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.