مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

“ظل راجل” .. مسلسل يحذر كل الأسر من كارثة

حرمون : ثقافة وفن

تحدث عن شخصية “جلال” التي جسدها في المسلسل، وتعاونه مع نور ونيرمين الفقي، وكيف استعد لشخصية الأب الذي يواجه كارثة خاصة بابنته

للعام الخامس على التوالي، يقدم الفنان ياسر جلال مسلسلا من بطولته المطلقة وهو “ضل راجل”، الذي حقق نجاحا كبيرا منذ بداية عرضه حيث ينبه لقضايا أسرية هامة جدا.

وفي حواره مع “العربية.نت”، تحدث ياسر جلال عن شخصية “جلال” التي جسدها في المسلسل، وتعاونه مع نور ونيرمين الفقي، وكيف استعد لشخصية الأب الذي يواجه كارثة خاصة بابنته؟ ولماذا يصر على مناقشة قضايا في أعماله؟

*في البداية ما الذي جعلك شديد الحماس كما صرحت من قبل لشخصية “جلال” في “ضل راجل”؟

**تحمست لمسلسل “ضل راجل “لأنه يناقش قضية مهمة اجتماعية إنسانية حساسة جدًا، وتشغل الكثير من الأسر بل وتهدد كيان البعض وتهدم حياته، وأعجبني أن الطرح جاء في إطار مشوق، ومختلف عما قدمته من قبل.

والمسلسل من تأليف الكاتب أحمد عبدالفتاح، وإخراج أحمد صالح، وسعدت جدا بالعمل معهما، فقد كنت أتمنى التعاون معهما، وفعلا أثمر التعاون عن شيء رائع.

*هل كانت هناك استعدادات معينة لدورك في المسلسل خاصة أنه أب لابنة شابة؟

**أكيد الدور له مواصفات شكلية واجتماعية ونفسية وكان يجب أن أحضر جيدا لكل هذه الأبعاد، فقامت الاستايلست بعمل الشكل الخارجي ليظهر بهذا الشكل وذاكرت الشخصية وانفعالاتها بشكل كبير حتى أستطيع التعبير عنها.

أفيش مسلسل “ضل راجل”

*ما الذي لفت نظرك تحديدا لقضية عبث بعض الشباب مع الفتيات واستغلالهن؟

**هذه القضية شائكة جدا وكانت تحديا كبيرا فأنا أحببت طرح هذا النوع من القضايا الأسرية الخطيرة، فأنا أب لابنة في المسلسل تقع ضحية لشاب ويحدث حمل ثم تتعرض لشروع في قتل وسحل لإجهاضها، وهي قضية قد تودي بحياة أشخاص وأسر وفتيات وتدمر مستقبل وشرف عائلات، لذلك كان من الضروري أن أهتم أنا وغيري بها لأطرحها.

*وما ردود الفعل التي تلقيتها حتى الآن خاصة أنك أصبحت “ترند” بالمسلسل أكثر من مرة؟

**ردود الفعل رائعة جدا وكان الاستقبال عظيم والحمدلله أن الناس استقبلوا الموضوع بحب وتفهم وتفاعل.

من مسلسل “ضل راجل”

*يقال إنك اخترت اسم “جلال” كبطل للشخصية لأنه هو اسم والدك المخرج المسرحي جلال توفيق وكذلك نجلك فهل هذا صحيح؟

**لا غير صحيح، فصاحب اختيار الاسم هو الكاتب أحمد عبدالفتاح، مؤلف المسلسل، الذي وجد أن الاسم مصري ومناسب لي سنا وشكلا، وجديد بالنسبة لي إذ لم أقدم من قبل شخصية تحمل نفس الاسم، وكونه اسم والدي وابني فهي صدفة رائعة وشيء يثير مشاعر كثيرة جدًا وحماسا لدي.

*هل تشبهك شخصية “جلال” بطل المسلسل في الحقيقة في أي شيء؟

**بالتأكيد الشخصيات التي نقدمها على الشاشة تكون مختلفة عن شخصياتنا في الحقيقة، وقد يكون هناك بعض الصفات النفسية والانفعالية والشخصية، وهذا يتم توظيفه لخدمه الدور، وأعتقد أن لكل ممثل جزءا يشبه أي شخصية يقدمها حتى يستطيع مسكها جيدا.

من مسلسل “ضل راجل”

*كيف حاولت تجسيد شخصية الأب والمدرس وسائق التاكسي في مسلسل “ضل راجل” بشكل جديد عن هذه الأدوار التي قدمت من قبل؟

**في شخصية “جلال” حاولت الإمساك بثلاث أبعاد هي: البعد المادي المتمثل في الشكل الخارجي والجسماني وشكل الوجه، والبعد الاجتماعي ويتعلق بوضعه في المجتمع غني أم فقير، وأين يسكن، وما هي مهنته، وأخيرا البعد النفسي ويخص أحلامه وطموحاته وطباعه. ودرست كل ذلك حتى أتمكن من تقديم شخصية “جلال” بشكل مناسب ومختلف عن كل الأدوار التي قدمتها، وفي نفس الوقت أبعد عن الأدوار التي تقدمت في هذه المنطقة.

*حدثنا عن تعاونك مع أسرة المسلسل خاصة نرمين الفقي والفنانة نور والمخرج أحمد صالح والمؤلف أحمد عبدالفتاح؟

**سعدت بالعمل مع هذه المجموعة المميزة ومنهم من تعاونت معهم من قبل ومنهم أول مرة أتعاون معهم، فمثلا الفنانة نرمين الفقي عشرة عمر، وفنانة رائعة وتعاوننا معًا أكثر من مرة، وهي فنانة رائعة، أما نور فأيضا تعاوننا قبل ذلك وهي نجمة كبيرة وملتزمة ومن أكثر الممثلات حرصا على الدقة وأكون في قمة السعادة لوجود تعاون يجمعنا، ولقائي بهما في “ضل راجل” مختلف عن اللقاءات السابقة لاختلاف طبيعة الشخصيات فهي هذه المرة طبيبة وأنا سائق وأب.

وبالنسبة للمخرج أحمد صالح، فتعاملت معه منذ فترة في مسلسل “لحظات حرجة” وهو صديق عزيز ومخرج كبير، أما الكاتب أحمد عبدالفتاح فلأول مرة نلتقي وكان نفسي أشتغل معه، لأنه كاتب مهم وأستاذ وسعيد جدا بالتجربة معهما.

*ماذا تعني لك أسرتك خاصة أنك جسدت دور الأب بتلقائية وصدق؟

**أسرتي هي كل شيء في حياتي، فزوجتي وأولادي أغلى ما أملك على الإطلاق، وأعتبرهم كل شيء في حياتي وسندي وقوتي

مجلة وموقع حرمون

هيا الجرماني

المصدر: العربية.نت

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.