مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

#خضر_عدنان: الاحتلال في الضفة يبتزّ الكوادر والمحرّرين ويهدّدهم بالاعتقال إذا وقفوا مع القدس وغزة والمقاومة.. (+ فيديو)

شعبنا لن يطلب ممن لم يقتنع يوماً بالمقاومة المسلّحة ولاحَقَها أن يكون مقاوماً للمحتل.. يكفيه أن يبقى على الحياد..

 

خضر عدنان*

 

تصاعدت اتصالات مخابرات الإحتلال الصهيوني للاخوة المحررين بالضفة المحتلة ترهيباً ومكراً لثنينا عن واجبنا في هذه المرحلة من جهاد شعبنا..

وجوابنا: “قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا”

“والله خير حافظا وهو أرحم الراحمين”

“ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين”

“وجعلنا من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا فأغشيناهم فهم لا يبصرون”

اللهم اكفناهم بما شئت وكيفما شئت..

اللهم إنا نعوذ بك من شرورهم ونجعلك في نحورهم…

اللهم دبّر لنا فإننا لا نحسن التدبير..

اللهم اجعل مكرهم وشرهم علينا وشعبنا بردا وسلاما..

إن الرد الأمثل إخوتي هو بتعاظم الآخذين على عاتقهم للواجب بكل الميادين واتساع رقعة اداء الواجب جغرافياً وتعدّده مراتٍ في اليوم ذاته مما يجعل توجيه الضربات غير قاضية على الفعل والوجود ويزيد عبء المحتل ويشتت جهده..

إن حالة الضفة الغربية لا تُخفَى علينا كساكنيها ومَن يعرف تفاصيل حياتنا فيها؛ فهي مستباحة بكل وقت ولا عمق جغرافياً لمقاومة شعبنا فيها.. كما لا ننسى السنوات العجاف للتنسيق الأمني وتقييد النشاط الطلابي ودور المساجد والجامعات والمدارس الثانوية وكذلك ضبط الإعلام الرسمي والمحلي الخاص بما يمنع التحريض للمقاومة وضد الاحتلال، وطبعاً كل ذلك حال وأثر على ترتيب القوى صفوفها والاستعداد والتنظيم…عدا عن القيد الإقتصادي وفتح العمالة على فلسطيننا المحتلة عام ١٩٤٨ لدرجة فتح الثغرات وغض الطرف عنها بجدار الفصل الذي ابتلع أراضينا وعزل الضفة عن فلسطين المحتلة عام ١٩٤٨. ولا ننسى دور ما تُسمّى “الإدارة المدنية” للاحتلال..

وتابع: إن جبهتنا الداخلية الفلسطينية في الضفة بحاجة لتمتين وقرار فمثلا يُسخِّر الاحتلال عشرات المواقع الإلكترونية الناطقة بالعربية ولا نجد من يحارب ذلك لخطورته ترهيباً للشباب وأمنياً واصطياداً للشباب وتزييفاً للحقيقة ومراوغة وتحريضاً ضد المقاومة وغيرها من الأهداف التي تصب بضرب جهاد شعبنا، بالعكس تُحظر للاسف وبقرار قضائي فلسطيني مواقع فلسطينية!!! لا نسمع صوتاً رسمياً حتى يدعو لحظرها او محاسبة من يتعامل معها ليفخر ناعقو جيش الاحتلال بحسابات إلكترونية بمئات الآلاف..

وعديد مقار مخابرات الاحتلال منتشرة بمحاذاة مدننا في الضفة للترهيب وتجنيد العملاء والمقايضة على لقمة العيش وتصريح العمل وغيرها من سموم وشرور ضد شعبنا لا نسمع عن فعل فلسطيني مثلاً يدعو لمقاطعة التوجّه لها وإلزام الكل بذلك..

على العكس نسمع عن تواصل مباشر لمجالس محلية مع الاحتلال ومناداة بسماعات المساجد لإزالة المنع الأمني الذي جعلوه للبعض حلم تُبذل الأموال للمحامين لتحقيق إزالته!!

هل أحدثكم عن بعض العملاء وقاحة وجرأة يلاحقون المناضلين وكلهم طمأنينة لعدم العقاب بل لربما محاسبة من يجرؤ لحسابهم..

عن أي وجع تريدون أن أتحدّث وخلل بنيوي وغصة لنا في الضفة..

ولكي لا نلج للقنوط لن أتبنى بالكلية كلام معلمي عندما كان يقول لنا ادرسوا بالأيام العادية ولا تنتظروا قدوم الامتحان ويومه (فالعليقة ليلة الغارة ما بتفيد الخيل).

لأن جهاد شعبنا مستمر ولم يتوقف وان بوتائر مختلفة..

لأن من شعبنا من يستعدّ ليوم اللقاء ولأنه سبحانه حبى أرضنا المباركة بسر يقول: قليل قوت يقوينا وبسيط أداة تردع عدوّنا فعُرفت انتفاضة كاملة بالحجر..

ولكني على ثقة بقوله تعالى: “ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين”.

وعلى ثقة أنّهم يدبرون والله المدبر سبحانه وسيجعل تدميرهم في تدبيرهم..

على ثقة بأن شعبنا بفضله تعالى خلاق وبطون حرائره ولادة للمجاهدين مَن سيسيئون وجه الاحتلال.

على ثقة أن هذه الأرض المقدسة والمباركة لن يدوم فيها ظلم وكذب وزيف وباطل.. لن يدوم الاحتلال..

على ثقة بانه إذا أراد سبحانه وتعالى أمراً، هيّأ له أسبابه وأزال عوائقه وأتمّه..

 

التغيير رسمياً بالأمن والإعلام و مواجهة أمن العدو واقتصادنا وغيرها بحاجة لمن يملك القرار وينفذه… شعبنا لن يطلب ممن لم يقتنع يوماً بالمقاومة المسلحة ولاحقها أن يكون مقاوماً فنحن لن نأصر أحداً على ما لا يقوى او يريد او يستطيع ولكن شعبنا يطلب بالحد الأدنى الحيادية منهم بمواجهته المحتل..

سلام على شهداء مجزرة الاحتلال في مخيم الشاطئ وقتله أطفالنا ونساءنا في عيد الفطر.

سلام لمقاومة تردّ الصاع للمحتل وتدافع عن القدس والأقصى وتسدّ مكان أمة لم تقم بواجبها تجاه فلسطين وشعبها المكلوم.

 

#خضر_عدنان، #مخابرات_الاحتلال، #الضفة_الغربية، #حرمون، #موقع_حرمون، #حرمون:موقع_ومجلة، #وكالة_حرمون، #موقع_ومجلة_حرمون، #هاني_سليمان_الحلبي

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.