مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

#لبنان.. اضراب #الصيدليات في المتن بدأ… الامن الصحي بخطر والمعاناة تحتاج الى حلول سريعة!

نفّذ أصحاب عدد كبير من الصيدليات في المتن، إضرابا تحذيريا وأقفلوا أبواب صيدلياتهم اليوم، احتجاجا على آلية توزيع الأدوية وللمطالبة باستلامها بشكل منصف وعادل.

وأشاروا الى “اننا وصلنا الى مرحلة دقيقة جدا، حيث ان صحة المريض اصبحت على المحك ولأن الاستمرار بالعمل في الصيدليات اضحى صعبا نظرا لشح الادوية، وفي ظل غياب سياسة دوائية تؤمن الدواء للمواطن وتؤمن استمرارية عمل الصيدليات، لم يعد امامنا سوى اطلاق صرخة مدوية علها تلقى آذانا مصغية لدى المعنيين”.

وشددوا على أن “اضراب الصيدليات اليوم سيكون بمثابة جرس انذار اخير لحث المسؤولين على ايجاد حلول للازمة، ويعبر عن معاناة قطاع الدواء، وللمطالبة بالاسراع في ايجاد الحلول لان الازمة باتت شاملة وتهدد الامن الصحي للمواطن”.

وفي سياق متصل، أكّد نقيب الصيادلة غسان الأمين، أنّ “النقابة تدافع عن الصيدلي، وعملها دائماً ضمن القانون”.

وأشار الأمين في حديثٍ لـ”صوت لبنان 100.5″، إلى أنّ “هناك مادة في القانون تمنع على الصيدلي أن يمتنع عن إعطاء الدواء إلاّ بإذن من وزارة الصحة، لافتاً إلى أن “هناك منطقة تداعت الى الإضراب اليوم”.

ولفت الى انه تمت دعوة كل الصيادلة الى التعاطف سويا لمواجهة الازمة التي نحن فيها ،واي مشكلة يجب ان توضع لها خطة لحلها.

واكد ان توزيع الادوية هو غير عادل بين الصيدليات موضحاً أن النقابات تدافع عن الاعضاء وتقدم الاقتراحات، ومن المفترض بالانتخابات النيابية ان يكون هناك تغيير.

بدوره، أكد نقيب اصحاب المستشفيات الخاصة سليمان هارون عبر “صوت لبنان”، ان “المطلوب هو ان تكون لدينا حكومة تعمل وتقوم بالاصلاحات موضحاً أن لدينا نقص بالمستلزمات الطبية والادوية وكواشف المختبرات”.

من جهته، أكد المرشّح لمركز نقيب الصيادلة جو سلوم أن لا دواء في الصيدليات لكي نخالف القانون بالإقفال”، مشيراً إلى أن الصيدليات باتت فارغة وعلى مشاكل مستمرة مع المرضى، ومحذّراً من اخطار امنية ومعنوية تهدد الصيدليات.

سلوم وفي حديث لبرنامج “نقطة عالسطر” عبر صوت لبنان، أشار إلى أن الصيدليات تشهد يومياً مشاكل وتعنيف جسدي ومعنوي والقانون لا يقبل بالتأكيد اذلال الصيدليّ، وقال “صرختنا اليوم تشمل ايضا كل مواطن لبناني يُذل من صيدلية الى اخرى للحصول على دواء له وحليب لاطفاله، بوجه منظومة لم تعرف ان تحافظ على صحة المواطنين والحد الادنى من كرامته”.

ولفت سلوم إلى أن منذ عشرات السنوات يتم اعتماد سياسات خاطئة ادت الى انخفاض سعر الدواء ما فتح الباب أمام التهريب والاف الصيادلة خرجوا عن عملهم ومصانع الأدوية هي على شفير الافلاس حتى شركات الادوية متعثرة.

وختم سلوم قائلاً “صرختنا كصيادلة او نقابة هي بوجه هذه المنظومة التي لم تحافظ على جودة الدواء في لبنان”.

 

موقع حرمون

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.