مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

#صيدلية عمرها 100 عام تحكي #تاريخ_الدواء_في_مصر

تأسست صيدلية ستيفنسون على يد صيدلي إنجليزي عام 1915 ولا تزال موجودة في قلب القاهرة بشوارعها المكتظة بالمارة. تبيع الصيدلية الأدوية الحديثة لكن الأرفف والجدران ما زالت تحمل بصمات التاريخ والنشأة القديمة في أوائل القرن العشرين.
صمم الصيدلية وبناها جورج ستيفنسون، الذي أسس سلسلة صيدليات بريطانية ابتداء من عام 1889. اشتراها في أواخر الأربعينيات الصيدلي المصري إحسان سمان، الذي دفعه حب الأصالة إلى تركها دون تغيير.
قال زهير إحسان سمان مالك الصيدلية ومديرها وابن مالكها الراحل “جورج ستيفنسون قرر يفتح فرع هنا في القاهرة.. اختاروا المكان وأخدوا مقاسات كلها وراحوا عملو التصميم بتاعها والخشب والديكورات بتاعتها كلها اتعملت في إنجلترا وجم هنا مصر ركبوها وحطوها وضبطوا كل حاجة في مكانها وفي الأربعينيات والدي اشترها في أواخر تقريبا الأربعينيات ومن حبه ليها وللمكان محبش يغير فيها حاجة وسابها زي ما هي واحتفظ بيها”.
يعمل الرجل البالغ من العمر 58 عاما الآن كمرشد سياحي للزوار والمارة من عشاق التاريخ، حيث يعرض عليهم عجائب الصيدلة في الأزمنة السابقة والأدوات التي شكلت تلك الأزمنة. وقال “إحنا بنرحب بأي حد يجي يتفرج عليها ودا بالعكس بنكون مبسوطين لما حد بييجي يتفرج وبنشرح له كل حاجة موجودة ودي كانت بتستخدم في أيه ودا كان بيستخدم إزاي والموازين وحاجات التنفس وأي حاجه قديمة هنا بيسأل عليه الزائر بنشرح له وبنفهمه إزاي الأدويه كانت بتتعمل ودلوقتي تعتبر انقرضت شوية” بحسب رويترز.
أصبحت الصيدلية التي تعود لأكثر من قرن مكانا لبيع الأدوية الحديثة، فضلا عن كونها معرضا مفتوحا للزوار ستة أيام في الأسبوع من السادسة حتى التاسعة مساء.
وقال زهير إحسان “إحنا شغالين كصيدلية وفي نفس الوقت المكان مفتوح للي عايز ييجي يزوره بس بنطلب الي عايز ييجي من ٦ إلي ٩ ما عدا الجمعة إحنا أجازة. الدنيا بتكون رايقه فنعرف نقف معاه ونشرح له كويس المكان والحاجات القديمة دي”..
ومن بين أثمن مقتنيات الصيدلية زجاجات الأدوية والقوارير القديمة، ومختبر يمزج فيه الكيميائيون الأدوية بعناية، وقفل الباب الذي ظل يعمل بكفاءة حتى وقت قريب.
وقال مصطفى فاروق وهو زائر عراقي يعيش في كندا “أنا بطبيعتي بحب كل حاجة قديمة أي حاجه فيها تاريخ فيها قدم تلاقيني بتبعها وأروح ليها البلدان الي بأزورها وأروح ليها ببحث عن المكان القديم أول ما سمعت عن الصيدلية دي في السوشيال ميديا من يومين مش من كتير قولت لازم أجي النهار دا الشئ الي شفته في السوشيال ميديا جذبني جدا إني آجي أزور الصيدلية وأشوف القدم والحلاوة الي فيها صعب تلقي حاجة زي كدا”.

موقع حرمون/الاقتصادية

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.