ما هو نبات المتة؟

يُحضَّر شراب المتّة من أغصان نبات البهشية البراجوانية (Ilex paraguariensis) وأوراقه، تُجفَّف الأوراق على نار هادئة، وتُنقع في ماء ساخن عادةً لصنع المشروب. توضع المتة في كأس خاص مصنوع من قشر القرع وتُحتسى بقشة معدنية لها مصفاة لتمنع ابتلاع الأوراق في أثناء الشرب.

1. غنية بمضادات الأكسدة والمغذيات.

يحتوي نبات المتة على مجموعة من المغذيات المفيدة منها:

  •  الزانثين (Xanthines): تعد من المنبهات لأنها تحتوي على الكافيين والثيوبرومين الموجودين أيضًا في الشاي والقهوة والشوكولا.
  •  مشتقات الكافويل (Caffeoyl derivatives): تُعد هذه المجموعة من أهم مضادات الأكسدة في الشاي.
  •  السابونينات (Saponins): لها خصائص مضادة للالتهابات ومخفضة للكوليسترول.
  •  البوليفينولات (Polyphenol): وهي مجموعة كبيرة من مضادات الأكسدة لها علاقة بتقليل احتمالية الإصابة بالعديد من الأمراض.

من المثير للاهتمام أن تركيز مضادات الأكسدة الموجودة بنبات المتة أعلى منه في الشاي الأخضر، وأيضًا تحتوي المتة على سبعة من أصل تسعة حموض أمينية أساسية؛ بالإضافة إلى وجود كل من المعادن والفيتامينات التي يحتاجها الجسم تقريبًا.

يحتوي الشاي الأخضر على نسب قليلة من هذه المغذيات؛ لكن بتركيز غير كافٍ لأجسامنا.

2. تحسين التركيز الذهني والإمداد بالطاقة.

يحتوي كوب من المتة على نحو 85 مللي غرام من الكافيين، وهذه كمية أقل من الكمية الموجودة في القهوة وأكثر من الموجودة في الشاي. وكأي مشروب آخر يحتوي على الكافيين، ترفع المتّة مستوى الطاقة وتخفف الشعور بالتعب.

يؤثر الكافين أيضًا على جزيئات من نواقل دماغيّة؛ ما يجعل المشروب مفيدًا للصحة الذهنية أيضًا.

لوحظ -في دراسات عدة- أن مشروب المتة يُحسن من مستويات اليقظة والذاكرة قصيرة الأمد لدى مشاركين استهلكوا من 37.5 إلى 450 غرام من الكافيين بجرعة واحدة.

3. يعزز الأداء البدني.

يحسن الكافيين من التقلصات العضلية ويعزز الأداء الرياضي ويقلل التعب.

وبما أن مشروب المتة يحتوي على نسبة متوسطة من الكافيين، فهو يحسن من الأداء البدني. وبحسب إحدى الدراسات: إن الذين تناولوا كبسولة تحوي غرامًا واحدًا من أوراق البهشية البراغوانية قبل التمرين مباشرة، تحسَّن حرق الشحوم لديهم بنسبة 24% في أثناء ممارسة التمارين متوسطة الشدة.

يحافظ الاعتماد الأكبر على الشحوم كمصدر للطاقة في أثناء التمرين على مستوى الكربوهيدرات لأوقات الشدة مثل ركوب دراجة لجبل مرتفع أو العدو السريع تجاه خط النهاية.

إن الكمية المثلى من مشروب المتة قبل التمرين غير معروفة حاليًا.

4. تحمي من العدوى.

قد يساعد شراب المتّة على الحماية من الأمراض الجرثومية والطفيلية والفطرية؛ إذ وجدت دراسة أن جرعة عالية من مستخلص شراب المتّة يعطل جرثوم الإشريكية القولونية E. Coli؛ التي تسبب الإسهال والتقلصات المعوية.

وتمنع المتة نمو فطر الماسالايزيا الفرفورية المسبب لقشرة الرأس وبعض أنواع الطفح الفطري الجلدي.

من غير المعروف إن كانت هذه النتائج مؤكدة على البشر أم لا.

5. تساعد على حرق شحوم المعدة وخسارة الوزن.

بحسب دراسة: تساعد المتة على تحسين مستويات الاستقلاب وتقليل الشهية والتقليل من مستوى الخلايا الشحمية، ما يساعد على تخفيف الوزن.

وبحسب دراسة أخرى: ترفع المتّة كمية الدهون المخزنة التي تُحرق عند القيام بالتمارين الرياضيّة.

في دراسة استمرت 12 أسبوعًا: أُعطي المتطوعون من أصحاب الوزن الزائد ثلاثة غرامات من عشبة المتة يوميًّا، ووُجد أنهم خسروا نحو 0.7 كيلو غرامًا وتقلصت نسبة منطقة الخصر إلى الورك نحو 2%؛ ما يؤكد قدرة المتّة على حرق شحوم المعدة. وفي نفس الدراسة أُعطي متطوعون دواءً وهميًّا فزاد وزنهم نحو 2.8 كيلو غرامًا وزادت نسبة منطقة الخصر إلى الورك 1% تقريبًا في نفس المدة السابقة.

6. يساعد على تعزيز الجهاز المناعي.

يحتوي نبات المتة على السابونينات، وهي مركبات طبيعية تتميز بخواص مضادة للالتهاب. ويحتوي أيضًا على كميات قليلة من فيتامين سي والسيلينيوم وفيتامين إي والزنك. تعزز مضادات الأكسدة هذه الجهاز المناعي؛ ومع ذلك: لم يتحقق الباحثون بعد من تأثير المتة في الجهاز المناعي.

7. تخفض سكر الدم.

تساعد المتة على تقليل اختلاطات داء السكري ومضاعفاته وخفض نسبة سكر الدم.

أشارت تقارير عن دراسات أُجريت على الحيوانات أنها تحسن من مسار إشارة الأنسولين وتقلل من المركبات النهائية لعملية تحويل المركبات العضوية إلى سكريات (AGEs) التي تساهم في تفاقم العديد من الأمراض.

ومع ذلك ما تزال البحوث التي تُجرى على البشر قليلة.

8. قد تقلل من أمراض القلب.

تحتوي المتة على مضادات أكسدة مثل البوليفينولات ومشتقات الكوفويل التي قد تقلل من أمراض القلب.

أفادت دراسات على الحيوانات والخلايا المعزولة أن المتّة قد تحمي من أمراض القلب.

تقلل المتة من مستوى الكوليسترول لدى البشر؛ فحسب دراسة دامت 40 يومًا: استهلك متطوعون 330 مل من المتة يوميًّا؛ فساعدهم ذلك على تقليل مستوى الكوليسترول السيئ بنحو 8.6–13.1%.

نحتاج إلى دراسات أكثر قبل التأكيد على ذلك.

التأثيرات الجانبية لشاي المتّة

من غير المحتمل أن يسبب شرب المتة مشاكل لمن يستهلكونها أحيانًا؛ أما المنتظمون على استهلاكها فقد يرتفع لديهم خطر الإصابة بما يأتي:

السرطان

تظهر الدراسات أن شرب كميات كبيرة من مشروب المتّة لمدة طويلة يزيد من خطر تطور سرطان في الجهاز التنفسي العلوي والجهاز الهضمي؛ قد يفسَّر ذلك باحتواء المشروب على الهيدروكربونات العطرية متعددة الحلقات (PAHs) المسرطنة، التي توجد أيضًا بالتبغ واللحم المشوي؛ أضف إلى ذلك أن كثيرًا ما يُستهلك مشروب المتة ساخنًا؛ ما قد يزيد من تشكل الخلايا السرطانية أو يضر ببطانة الجهاز التنفسي أو الهضمي.

التأثيرات الجانبية المتعلقة بالكافيين

تحتوي المتّة على نسبة من الكافيين قد تسبب الصداع ونوبات شقيقة وارتفاع ضغط الدم لدى البعض.

وعلى الحامل ألّا تتناول أكثر من ثلاثة أكواب من مشروب المتة يوميًّا؛ إذ يزيد تناول الكافيين من خطر الإجهاض.

التداخلات الدوائية

وجدت الدراسات أن للمتة تأثيرات مماثلة لمثبطات المونو أمين أوكسيداز (MAOI) التي تُستخدم في علاج الاكتئاب وداء باركنسون؛ لذا يجب على مستخدمي تلك المركبات الانتباه وتوخّي الحذر عند شرب المتّة.

قد تتفاعل المتة -بسبب احتوائها على الكافيين- مع المرخيات العضلية (Zanaflex) ومضادات الاكتئاب (Luvox)، لذا يجب ترك المتة عند تناول هذه الأدوية؛ لأنها تزيد من آثارها.

الخلاصة

قد يكون شرب المتة غير مناسب للجميع؛ إذ إن شربها ساخنةً يزيد من خطر الإصابة ببعض السرطانات ومع ذلك؛ فإن المشروب يحتوي على مغذيات مفيدة مرتبطة بفوائد صحية مثيرة للاهتمام.

إذا كنت تود أن تجرّب شرب المتة؛ ابدأ ببطء ودعها تبرد قليلًا

موقع حرمون