مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

#علاء_فياض: حرب #السعودية على ال.مق.اومة واختلال موازين القوى  

علاء فياض

الخلاف السعودي مع المقاومة ليس خلافًا تكتيًا أو وجهات نظر متباعدة، فهو بالحد الأدنى جوهري إن لم نقل وجودي، آخر ساحاته لبنان وليس أولها وإن حاول البعض تظهير هذا الخلاف على أنه صراع محاور مستجد في سنوات الحرب على سوريا.

 

الغضب والحنق السعودي لم يبدأ في العام ١٩٨٥ في حادثة مجزرة بئر العبد، بل تمظهر آنذاك بتلك المجزرة المعروفة الاهداف، ولسنا مع الرأي القائل إن قبائل يهودية هاجرت إلى الجزيرة العربية في عهد السيد المسيح بعد أن أعطى مؤشر قدوم النبي الخاتم في شبه الجزيرة، وأن بن سلمان هو خلاصة وعصارة نسل هذه القبيلة.

 

يمكن القول إن بداية العمل السعودي الفعلي ضد المقاومة بدأ بعد التحرير في العام 2000، من خلال لوبيات الضغط داخل وخارج لبنان وصولاً إلى العام 2006 ودور السعودية المعروف في تلك الايام، حينها عادت الرياض مجبرة بعد الانتصار للمساكنة مع المقاومة لسنوات قليلة كانت تتحضر فيها للحرب السورية.

 

معركة القصير في سوريا، والتي وفق تعبير سعود الفيصل آنذاك وصفها بالجريمة التي لن يغفرها لحزب الله، نظرًا لما شكلته المعركة من كسر لخط وصل بين دمشق وحمص والحدود اللبنانية، وتوالت بعدها خسائر السعودية على يد الجيش السوري وحلفائه في بقية المناطق.

 

الأوضاع بدأت تزداد تعقيداً بالنسبة للرياض، مع دخول المقاومة على خط محاربة التكفيريين في العراق إلى أن وصلت الامور إلى اليمن العزيز_وما أدراك ما انصار الله وحزبه هناك_ وليس بعيدًا عن لبنان كانت فلسطين ساحة أخرى للصراع حيث التموضع التاريخي للمقاومة مع حقوق الفلسطينيبن يقابله السعودي في خندق السلطه الفلسطينية ومسار التطبيع وكانت معركة سيف القدس التي رأى فيها السعودي هزيمةً لمشروعه الإستراتيجي .

 

الإفلاس السعودي وجملة الخسائر التي مُني بها في كافة الساحات ورفض حلفائه الواقعيين في لبنان خوض معركته على حزب الله، جعل الرياض تعتمد على تجربة العصابات المنفلتة، مثل تجربة أحمد الأسير وعصابات خلدة، ومع فشل الأسير وبنفس الأسلوب وبنسبة معينة تم إفشال عصابات خلدة.

 

أخيراً، لم تدرك أو لا تريد السعودية أن تدرك أن الطوق الصاروخي والعسكري المفروض على تل ابيب هو نفسه طوق الرياض وما ليالي المسيرات اليمنية إلا مناورات فعلية أو مقدمات قد تطيح بمملكة النفط، فموازين القوى اختلفت والعقل السعودي المنفعل في كافة الساحات يقابله عقل حكيم ومتزن يجيد اختيار الزمان والمكان والأدوات المناسبة لكل جولة من جولات هذا الصراع.

موقع حرمون

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.