مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

#لبنان: #الحملة_الأهلية تتضامن مع #الجزائر ..#معن_بشور اتصل بسفيرها معزيا: انتصار تموز 2006 هو استكمال لصمود #لبنان_وفلسطين_وسوريا عام 1982

عقدت “الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة” اجتماعها الدوري في “دار الندوة”، في حضور منسقها العام معن بشور ومقررها الدكتور ناصر حيدر والأعضاء.

وتوقف المجتمعون، بحسب بيان، “بإجلال واعتزاز أمام الذكرى الخامسة عشرة لانتصار تموز المؤزر على العدوان الصهيوني والذي أدى الى إقامة قواعد اشتباك بين لبنان المقاوم وجيش الاحتلال الإسرائيلي أدت الى قيام سلام وامن واستقرار في المناطق الحدودية وكل لبنان وهي القواعد التي جرى تعزيزها وتثبيتها في الأسبوع الفائت عبر التصدي السريع والحازم والصارم للمقاومة للعدوان الصهيوني على لبنان”.

وربط المجتمعون بين “انتصار تموز 2006 بعد حرب دامت 33 يوما، وبين صمود لبنان المقاوم مع قوات الثورة الفلسطينية والجيش العربي السوري والمتطوعين العرب خلال حرب 88 يوما عام 1982 والتي كان حصار بيروت العنوان الأبرز لهذا الصمود جنبا الى جنب مع معارك شهدتها مدن وبلدات لبنانية ومخيمات فلسطينية في الجنوب والبقاع الغربي، وهو الصمود الذي أثمر مقاومة وطنية وإسلامية ما زالت مستمرة حتى اليوم ونجحت من خلال معادلة “الشعب والجيش والمقاومة” ان تعيد رسم معادلات القوة في المنطقة بأسرها وأن تتكامل مع المقاومة الفلسطينية المتواصلة منذ عقود والتي لم تستطع كل ترسانات العدو ودعم حلفائها وتطبيع بعض الحكومات ان تخمد شعلتها وقد باتت مضيئة على أمتداد الأمة والعالم”.

ودعا المجتمعون “اللبنانيين بكل فئاتهم، والعرب بكل اقطارهم، الى احتضان المقاومة ورفض كل المحاولات الجارية لضربها باعتبار ان هذه المقاومة في كل مواقعها الممتدة في المنطقة والاقليم هي السلاح الأفعل في مواجهة عدو لا يعرف إلا لغة الحروب والقوة والغطرسة العنصرية”. 


وأكدوا أن “حروب الكيان الصهيوني على لبنان، كما على سوريا والعراق والاردن ومصر وصولا الى تونس في المغرب العربي، واليمن في الجزيرة العربية، ما زالت مستمرة بأشكالها المتعددة، وهي حروب تأخذ شكل فتن أهلية متعددة الأشكال والأسماء، وشكل حصارات متنوعة الأساليب والوسائل، وهو ما يشهده لبنان اليوم حيث يشكل تحالف المنظومة الفاسدة التي تقوم على نظام المحاصصة الطائفية، الذي كان هندسة استعمارية كاملة، مع المشروع الصهيوني الاستعماري، حيث يستغل هذا المشروع فساد المنظومة الحاكمة ليمارس ضغطه على اللبنانيين وحيث يفيد النظام الفاسد من الحصار الصهيوني والاستعماري ليمعن احتكارا وفسادا وجشعا في حق الشعب اللبناني”.

وحيوا “اهالي الشيخ جراح وموقفهم البطولي برفضهم تسوية مع المستوطنين العنصريين على حساب حقهم الكامل في بيوتهم وأماكن سكنهم”. وحيوا ايضا “الشهداء الفلسطينيين الذين يرتقون كل يوم في مواجهة الاحتلال وأخرهم الشهيد البطل شادي الشرفا الذي كان تشييعه في نابلس تعبيرا رائعا عن مدى تمسك هذا الشعب في حقه وحرصه على دماء شهدائه”.

وجدد المجتمعون “التحية الى اهالي مدينة الخليل لتحركهم المضاد لمحاولات تهويد الحرم الابراهيمي”، ودعوا إلى “أوسع تحرك شعبي عربي وعالمي تضامنا معهم.”

وأبدوا “تعاطفهم الشديد مع شعب الجزائر العربي المسلم في وجه الكوارث التي تسببت بها الحرائق أمس، والتي أدت الى استشهاد عسكريين ومدنيين، وهي حرائق ليست بعيدة في الأهداف والأساليب عن حرائق مماثلة شهدها لبنان وسوريا والعراق وايران وروسيا وتركيا وتونس، والتي لا يستبعد ان تكون رسالة ضغط موجهة الى الجزائر للتراجع عن دور تاريخي تؤديه عربيا وأفريقيا وابرزه دورها في السعي الى الغاء قرار الاتحاد الافريقي باعتبار الكيان الغاصب عضوا مراقبا، أو في القيام بدور وسيط بين مصر والسودان وأثيوبيا لإيجاد تفاهم ثلاثي حول أزمة سد النهضة، ناهيك بالموقف الجزائري التاريخي في مناهضة التطبيع والذي اظهره للعالم أجمع رفض بطل الجودو الجزائري فتحي نورين مقابلة لاعب صهيوني وانسحابه من الدورة “لأن فلسطين أهم من كل الميداليات” .

وحيا المجتمعون “جمعية العلماء المسلمين الجزائريين على تكريمها البطل نورين ومنحه ميدالية ذهبية مع مدربه بسبب موقفهم المشرف في أولمبياد طوكيو”.

وحيوا ايضا “القوى الشعبية السودانية المناهضة للتطبيع لتكريمهم بطل الجودو السوداني محمد عبد اللطيف الذي عبر برفضه منازلة لاعب صهيوني في أولمبياد طوكيو على حقيقة موقف الشعب السوداني من التطبيع مع عدو غاصب محتل يدنس المقدسات ويرتكب المجازر في حق شعب فلسطين. 

ودعوا الى “تكريم بطل الألعاب القتالية أبن صيدا عبد الله ميناتو على موقفه في دورة صوفيا في بلغاريا، مؤكدا موقف لبنان وفلسطين الرافض للتطبيع”. 

واطلع المجتمعون من نبيل حلاق على “نتائج زيارته لايرلندا ولايرلندا الشمالية واسبانيا والاتصالات التي اجراها مع ناشطين بارزين في تلك البلاد وجلهم من المشاركين في “المنتدى العربي الدولي من اجل العدالة لفلسطين”، وشارك ايضا في بعض الأنشطة والفعاليات والاحتفالات الخاصة بنصرة الشعب الفلسطيني.

وفي الاطار نفسه، عرض بشور لـ”توجه المؤتمر العربي العام “متحدون ضد التطبيع” الى الدعوة الى ملتقى عربي دولي لمناهضة العنصرية الصهيونية وإعادة الاعتبار الى القرار الأممي 3379 الذي يعتبر الصهيونية حركة عنصرية، عشية المؤتمر الأممي المناهض للعنصرية الذي سينعقد في أواخر شهر ايلول في مدينة دوربان في جنوب افريقيا”.

اتصال بسفير الجزائر
الى ذلك، اتصل بشور بسفير الجزائر عبد الكريم الركايبي معزيا بضحايا الحرائق التي “التهمت امس 14 ولاية في شرق الجزائر وأدت الى استشهاد 42 عسكريا ومدنيا مما يدل على ان وراء هذه الحرائق فعل جرمي واضح”، كما أكد السفير الركايبي الذي شكر لبشور اتصاله وأكد ان “أوجاع الجزائر ولبنان واحدة”.

“موسوعة معتقل الخيام”
من جهة أخرى، تسلم بشور كتاب “موسوعة معتقل الخيام” لكاتبه محمد صفا ويتضمن عرضا تفصيليا لتجربة المعتقل الذي كان صفا أحد أبرز الاسرى المعتقلين فيه بعد حرب 

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.