مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

#ملتقى_حوار_وعطاء_بلا_حدود يطلق #مبادرة_ونداء_إنسانياً عاجلاً لمساعدة أهلنا في #عكار ضحايا الانفجار المروّع منذ يوم 15 آب

 

أطلق ملتقى حوار وعطاء بلا حدود، فور إعلان خبر الفاجعة المهولة التي طالت اهلنا في عكار بالانفجار المروع يوم الأحد 15 آب مبادرة ونداء إنسانياً عاجلاً لمساعدة الضحيا وأسرهم.

وجاء في رسالة المبادرة:

“الأصدقاء والأحبّة،

تضامناً مع اهلنا المنكوبين في عكار يعلن ملتقى حوار وعطاء بلا حدود عن حملة تضامن وطنية متواضعة ونحن نعرف ان جميع اطياف المجتمع اللبناني اصبحت مُحاصرة بالفقر والقلّة والعوز وما الى ذلك، ولكننا في الوقت ذاته بحاجة لأدنى درجات التضامن وضمن إمكانيات كل منّا المتاحة والممكنة خاصة لدى الأصدقاء في بلاد الاغتراب.

 

ولكل ذلك نتمنى أن نتفاعل جميعنا لدعم ضحايا الكارثة الإنسانية المهولة التي اصابت اهلنا في عكار  الليلة الماضية والتي خلّفت العشرات من الشهداء رحمهم الله وعدد كبير من الجرحى.

ولذلك ايضاً يُرجى التعميم والمشاركة لتأمين جميع انواع الأدية التي يحتاجها المرضى الذين تعرّضوا لحروق خطيرة وخاصة الأمصال والمراهم والمضادات الحيوية والشاش المعقّم وغيرها لكي يتم إيصالها للجرحى في مستشفيات عكار والشمال.

او للجرحى في بيوتهم ممن لم تستدعي حالتهم الدخول الى المستشفيات.

ومن ضمن المواد المطلوبة للمصابين مثلاً وعلى سبيل المثال وليس فقط :

Creams : Dermovate,

Peitel or Decloban

MEBO scar

Intramuscular injection

Diprofos or Depomedrol

وكما ان الباب  مُتاح للتبرّع بالادوية والمواد العينية العينية اي كل ما  يمكن تأمينه من اي شكل من اشكال للمنكوبين في عكار..

هناك ايضاً وهذا الأهم إمكانية لجمع التبرّعات المالية بكل انواع العملات وهنا نرجو طبعاً من اخواننا المغتربين المنضمين للملتقى الدعم مباشرة او عبر الأفراد او عبر تعميم هذا النداء لكل الكيانات والجمعيات والمنتديات والمؤسسات الوطنية والدولية القادرة على تأمين اي نوع من الأدوية والحاجات والمستلزمات و/او المبالغ المالية.

ونحن على تواصل مباشر مع الجهات (افراداً وبلديات) التي سوف تتولى إيصال هذه التبرعات للمناطق المنكوبة وبكل شفافية ومصداقية.

للراغبين بالدعم بكل اشكاله التواصل مع

الدكتور طلال حمود (منسق الملتقى) هاتف: 009613832853

أو السيدة أميرة سكر ( امينة سرّ الملتقى) هاتف: 00961230539

شاكرين تعاونكم وتجاوبكم ووقوفكم لجانب اهلنا في عكار.

ملتقى حوار وعطاء بلا حدود”.

 

وفي رسالة ثانية، كتب الدكتور طلال حمود، بعد يومين، في 17 آب، الآتي:

“الاصدقاء الاعزاء،

تحية وبعد،

لقد تلقّيت في اليومين الأخيرين عدّة إتصالات تُثني وتُبارك وتهنّئ على خطوتنا في ملتقى حوار وعطاء بلا حدود حول المبادرة الانسانية التي اطلقناها  لجمع التبرعات المادية و/ او العينية  من لبنان  ومن مختلف بلاد الإغتراب وذلك لمساعدة أهلنا المنكوبين في منطقة عكار.

لكني وبكل صراحة وشفافية وإن كنت اشكر كل من اثنى وشكر وشجّع سأكون اكثر سعادةً وسروراً عندما يمدّ المُقتدرون من الخيرين وأصحاب الأيادي البيضاء اياديهم على جيوبهم ويُبادروا للتواصل معنا لتلقّي التبرّعات المذكورة لأن الحاجات كثيرة في منطقة عكار وفي كل منطقة من لبنان. ونحن نقدّر ونعرف ان الأوضاع المعيشية والاقتصادية صعبة على الجميع ولكنني سأكون صريحاً ووقحاً قليلاً بأن اُذكّر المقتدرين واصحاب رؤوس الأموال “ان القليل افضل من الحرمان”. وبارك الله بكل دعمكم وجهودكم وارجو المسامحة على صراحتي لأن الأموال ستزول وستبقى فقط اعمالنا الصالحة ولا يقولنّ لي احد لماذا هذا الحماس لأهل عكار (وقد تلقيت عدّة ملاحظات من هذا النوع المناطقي او الطائفي او المذهبي المؤسف)، فذلك يعود لأنني اعرف جيداً وعن قرب اوضاع اهل هذه المنطقة الغالية على قلوبنا جميعاً وقد زرتها عدّة مرات هي ومحافظة بعلبك الهرمل.

وللأسف اقول : المأساة اليوم في عكار وغداً لا نعرف اين ستكون الحاجات والأزمات؟ ومتى واين سيكون الخراب او الدمار او الحريق  او الانفجار الآتي لا محال مع هكذا سلطة فاسدة وحاكم مصرف مركزي سيبقى مُسيطراً على وزارة المالية لمنع اي تدقيق جنائي او غير جنائي ولمنع اي حساب او عقاب.

انه للأسف بلد التسويات والديموووقراطية التوافقية اللعينة؟!

 

للمزيد من المعلومات الرجاء التواصل مع :

– بالسيدة اميرة سكر- امينة سرّ الملتقى

رقم الهاتف:

03- 230539

-السيدة سوزان مسعود عضو اللجنة المركزية للملتقى على الهاتف:

03-715637

د طلال حمود- منسّق ملتقى حوار وعطاء بلا حدود -هاتف 03832853″.

 

ثم عقل بعد ايام برسالة ثالثة تحث على التجاوب:

 

 *مبادرة ونداء إنساني عاجل لمساعدة اهلنا في عكار *

 

الأصدقاء والأحبّة،

تضامناً مع اهلنا المنكوبين في عكار يعلن ملتقى حوار وعطاء بلا حدود عن حملة تضامن وطنية متواضعة ونحن نعرف ان جميع اطياف المجتمع اللبناني اصبحت مُحاصرة بالفقر والقلّة والعوز وما الى ذلك ولكننا في الوقت ذاته بحاجة لأدنى درجات التضامن وضمن إمكانيات كل منّا المتاحة والممكنة خاصة لدى الأصدقاء في بلاد الإغتراب.

ولكل ذلك نتمنى ان نتفاعل جميعنا لدعم ضحايا الكارثة الإنسانية المهواة التي اصابت اهلنا في عكار  الليلة الماضية والتي خلّفت العشرات من الشهداء رحمهم الله وعدد كبير من الجرحى.

ولذلك ايضاً يُرجى التعميم والمشاركة لتأمين جميع انواع الأدية التي يحتاجها المرضى الذين تعرّضوا لحروق خطيرة وخاصة الأمصال والمراهم والمضادات الحيوية والشاش المعقّم وغيرها لكي يتم إيصالها

للجرحى في مستشفيات عكار والشمال.

او للجرحى في بيوتهم ممن لم تستدعي حالتهم الدخول الى المستشفيات.

وكما ان الباب  مُتاح للتبرّع بالادوية والمواد العينية العينية اي كل ما  يمكن تأمينه من اي شكل من اشكال للمنكوبين في عكار..

هناك ايضاً وهذا الأهم إمكانية لجمع التبرّعات المالية بكل انواع العملات وهنا نرجو طبعاً من اخواننا المغتربين المنضمين للملتقى الدعم مباشرة او عبر الأفراد او عبر تعميم هذا النداء لكل الكيانات والجمعيات والمنتديات والمؤسسات الوطنية والدولية القادرة على تأمين اي نوع من الأدوية والحاجات والمستلزمات و/او المبالغ المالية.

ونحن على تواصل مباشر مع الجهات ( افراد وبلديات) التي سوف تتولى إيصال هذه التبرعات للمناطق المنكوبة وبكل شفافية ومصداقية.

 

للراغبين بالدعم بكل اشكاله التواصل مع

الدكتور طلال حمود (منسق الملتقى) هاتف: 009613832853

أو السيدة أميرة سكر ( امينة سرّ الملتقى) هاتف: 00961230539

شاكرين تعاونكم وتجاوبكم ووقوفكم لجانب اهلنا في عكار.

ملتقى حوار وعطاء بلا حدود”.

 

وتمكن الملتقى من تقديم مساعدات كثيرة خلال نصف الشهر الذي مرّ، ومهما كان يبقى قليلاً للحاجة المحلة للضحايا وأسرها، وما زالت المبادرة الكريمة مستمرة بانتظار المزيد من التعاون بالدعم والتعطاءات لنكون قرب أهلنا المصابين. وإن كنا اليوم مع أهلنا في عكار، فسنكون في يوم آخر مع اهلنا في أية منطقة منكوبة من لبنان.

وما زالت المبادرة مستمرة.

 

#ملتقى_حوار_ومعطاء_بلا_حدود، #د.طلال_حمود، #عكار، #مبادرة_ونداء_إنساني، #التبرعات، #المقتدرون ، #موقع_حرمون

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.