مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

#لبنان.. #طليس:25000 ليرة وما فوق تسعيرة السرفيس بعد رفع الدعم… إلى أين نتجه…!والله أعلم.

أكد رئيس اتحادات ونقابات قطاع النقل البري بسام طليس انه بعد رفع الدعم عن المحروقات ستصبح تسعيرة “السرفيس” 25000 ليرة وما فوق، وقال:”شئنا أم أبينا فنحن ذاهبون في مطلع الشهر المقبل الى سياسة ونظام جديد في ما يتعلق بالمحروقات وبيعها، وعلى اللبنانيين أن يتهيأوا لأن السوق ستتحرّر ولن تعود هناك أزمة على المحطات. لكن رفع الدعم سينعكس على كل نواحي الحياة اليومية للبنانيين وسيفاقم الأزمة الاجتماعية.”

من جهة ثانية ورداً على سؤال حول عدد اللوحات العمومية المزورة، قال طليس ضمن برنامج “المشهد اللبناني” عبر قناة “الحرة” مع الاعلامية ليال الاختيار: “لدينا 4225 فان رسمي قانوني، لكن أؤكد لكم أنه على الأرض يعمل اكثر من 18000 فان عمومي، وهذا يعني أن تلك الالاف الزائدة تضع لوحات عمومية مزورة. فيمكن لسائق عمومي ان يصله على هاتفه مثلا ضبط من عكار وهو لم يذهب يوما الى عكار ليتبيّن لاحقا ان ثمة من يستخدم لوحة تحمل الرقم نفسه مزوّرا وموضوعا على سيارة أخرى.

من جهته، اعتبر عضو نقابة أصحاب محطات المحروقات جورج البراكس انه بعد رفع الدعم، وإذا احتسبنا سعر الدولار على ال19000 وسعر برميل النفط كما هو عليه اليوم فإن سعر صفيحة البنزين سيصبح 280000 ليرة وصفيحة المازوت 230000 ليرة. لكنه أضاف: “إذا رفع الدعم وتحرّر الاستيراد فهذا يعني أننا سنحتاج الى كمية كبيرة من الدولارات من السوق وهذا سيؤدي الى ارتفاع كبير في الطلب على الدولار وبالتالي سيقود الى ارتفاع سعره ومعه سعر المحروقات”.

وقال البراكس ضمن برنامج “المشهد اللبناني” مع الاعلامية ليال الاختيار “إنه وبعد رفع الدعم فإن اللبناني سيتكلف شهريا أقله مليون ليرة إضافية كفارق اسعار على 4 صفائح بنزين هذا إذا لم يسجّل سعر الصرف ارتفاعا إضافياً.”

وتوقع البراكس أننا ذاهبون الى رفع الدعم ربما في منتصف الشهر الحالي إذا لم يكن مطلع الشهر المقبل، وعندما يرتفع سعر صفيحة البنزين سيخف استهلاكها وسيخف بالتالي الضغط على المحطات.

 

موقع حرمون

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.