مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

مهاجر

 

رائد حسين عيد*

 

قالتْ: نصيبي من هواكَ هباءُ.
قلتُ: اعذريني، هكذا الشُّعراءُ

إنْ أتعبتكِ قصائدي، فتَخيَّلي
ما أكثرَ الأسماء، يا أسماء!

بيني وبينَ الحبِّ ألفُ جريمةٍ
وجميعُنا، في قتله، شُرَكاءُ

هذي البلادُ سماؤُها مثقوبةٌ
جمَّتْ سحائبُها، وقلَّ الماءُ

طافتْ عصافيرُ الجمالِ على يدي
فزَجَرتُها، كي يشربَ الفقراءُ

خمسونَ عاماً، والقصائدُ كلَّها
هجرٌ، أما للمُتعبينَ لقاءُ؟

لا تُكثري التَّحديقَ بي، فملامحي
غضبٌ، وملءُ حقائبي إعياءُ

ولَإِنْ سَحبتُ البحرَ من أمدائِهِ
لمَّا تساوى الصحبُ والأعداءُ

فالأرضُ لولا الحبُّ لا قمحٌ ولا
شجرٌ ولا طرق ولا أحياءُ

مادامَ كلُّ الماءِ أصبحَ مالحاً
فالموتُ في أيِّ البلادِ سَواءُ

 

*شاعر سوري.

 

#مهاجر، #شاعر_سوري، #موقع_حرمون، #قمح، #حب، #الأرض

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.