مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

#لبنان.. #السلع على دولار 15000… ماذا عن ربطة الخبز؟

رفع جدول تركيب أسعار المحروقات سعر صفيحة البنزين 98 أوكتان الى 209300 ليرة لبنانية و95 أوكتان الى 202400 ليرة والمازوت الى 162700 ليرة، ما شكّل ذريعة جديدة تحجج بها بعض التجار لتبرير رفع الأسعار.

 

بحصلي: في الإطار، أكد نقيب مستوردي المواد الغذائية هاني بحصلي أن الشركات المستوردة التزمت تسعيرة وزارة الاقتصاد للسلع على دولار 15000.

 

وأوضح في حديث إذاعي أن “عناصر كثيرة تؤثر على سعر الكلفة أهمها كلفة المازوت التي تختلف بين مورد وآخر”.

 

وأشار الى أن “الأسعار من المورد الى التاجر تم خفضها ولكن من التاجر الى المواطن تتطلب وقتاً”، متوقعاً أن “يبدأ المواطنون بتلمس انخفاض الأسعار على كل السلع خلال أيام”.

 

وأكد “التعاون المستمر مع وزارة الاقتصاد بما فيه خير المواطن”.

 

سيف: في المقابل، أشار نقيب أصحاب الأفران في جبل لبنان أنطوان سيف الى أن “التساؤل عن الأزمة في الأفران يوجّه الى وزارة الطاقة والمعنيين بتأمين المازوت”، مضيفاً “لا نتمكّن من تأمين المازوت وما تبقى من كميات غير كافٍ للاستمرار بالعمل، والطحين أيضاً مقطوع لدى بعض الأفران”.

 

وفي حديثٍ له عبر “صوت لبنان”، قال “هناك اختلاف بين وزارة الطاقة وشركات المحروقات على تصريف المازوت ومن الضروري تصريف ما تم استيراده”.

 

وعن تسعيرة ربطة الخبز أوضح سيف أن “ارتفاع سعرها يتعلّق بالمطاحن لأنه سيكون لديها مصروف كهرباء، والنقل سيؤثّر أيضاً، بالإضافة الى تشغيل المولّدات الكهربائية، وتقديرياً ربطة الخبز التي يكون وزنها 850 غرام سعرها المنطقي يكون حوالي 5000 ليرة اذا بقي سعر الدولار 16000 ليرة لبنانية، وأي زيادة ستكون بحوالي 750 ليرة أو 1000 ليرة فقط”.

 

عز الدين: تزامناً، اعتبر عضو نقابة أصحاب المتاجر حسان عز الدين أن “ما يقوم به وزير الاقتصاد من تحديد للأسعار “لا يقدم ولا يؤخر”، لأن الأسعار سترتفع مع ارتفاع الدولار”.

 

وأكد خلال حديث تلفزيوني أنه لا يعارض الرقابة “لكن أنا ضد أن نوجه الاقتصاد بمكان معين”، موضحا أن التجار لا يأخذون “من جيوب الناس، ولكن الليرة انهارت”. وأبدى استعداد التجار على “التعاون مع وزارة الإقتصاد”.

 

موقع حرمون

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.