مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

#ليبيا.. #مؤتمر_وزراء_الخارجية العرب: موقف عربي موحد لدعم الانتخابات ورفض التدخلات

عبر وزراء خارجية الدول العربية المشاركة في مؤتمر “دعم استقرار ليبيا” بطرابلس، الخميس، عن موقفهم الداعم لإجراء الانتخابات في البلاد، المقررة في 24 ديسمبر المقبل، مع تجديد رفضهم التدخلات الأجنبية في الشأن الليبي.

 

وقال وزير الخارجية الكويتي، الشيخ أحمد ناصر محمد الصباح، إن بلاده تدعم الوقف الدائم لإطلاق النار في ليبيا، مشددا على ضرورة عقد الانتخابات البرلمانية والرئاسية في ديسمبر المقبل.

 

وأشار إلى موقف بلاده “الثابت في دعم السلطة الليبية الموحدة من المجلس الرئاسي والحكومة، وكل ما من شأنه تعزيز أمن واستقرار ليبيا”.

 

كما دعا إلى “تغليب المصالح العليا وإيجاد الحلول السلمية ونبذ العنف والالتزام بقرارات مجلس الأمن وتوصيات لجنة (5+5)، بإخراج المرتزقة والمقاتلين الأجانب من ليبيا”، متابعا: “هناك حرص عربي على وحدة واستقرار ليبيا ورفض جميع أنواع التدخل”.

 

وبدوره، أكد وزير الخارجية المصري، سامح شكري، على أهمية احترام خارطة الطريق، قائلا إنها “انتقال للمستقبل بتنفيذ الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في موعدها بديسمبر”.

 

وأشاد شكري بجهد البرلمان الليبي وإصداره لقانوني الانتخابات الرئاسية والبرلمانية وتنسيقه بشأنهما مع مفوضية الانتخابات، معربا عن تطلع القاهرة إلى نجاح الانتخابات “دون إقصاء أو تهميش بالشكل الذي يليق بقيمة وتاريخ الشعب الليبي”.

 

ودعا وزير الخارجية المصري إلى “الاهتمام بالتوزيع العادل للثروات لتحقيق التنمية الشاملة في كافة ربوع وأقاليم ليبيا”، منبها إلى “حتمية التعامل مع الإشكالية الرئيسية المتمثلة في القوات الأجنبية والمرتزقة”.

 

وأكمل: “نتمسك بتطبيق كافة بنود اتفاق وقف إطلاق النار الموقع بين 5+5، بما فيه تجميد العمل بالاتفاقات العسكرية”، مختتما بالقول: “أتوجه لأحفاد المختار بالقول إن مصر ستبقى دائما سندا وعونا لكم، والرئيس عبد الفتاح السيسي يولي الوضع في ليبيا اهتمامه”.

 

وبالمثل، أكد وزير الشؤون الخارجية التونسي، عثمان الجرندي، أن تونس “ستواصل كما كانت دائما مساندتها للأشقاء الليبيين في كل ما يرتؤونه من خيارات تعيد لليبيا عافيتها، بعيدا عن أي تدخل خارجي في شؤونها”.

 

ودعا المجموعة الدولية إلى دعم توصيات المؤتمر، التي ستشكل لبنة أساسية تضاف إلى بقية الآليات الأخرى بما في ذلك مؤتمري برلين بشأن ليبيا 1 و2، ومؤتمر دول الجوار المنعقد مؤخرا بالجزائر، ومنتدى الحوار السياسي الليبي الذي احتضنته تونس خلال شهر نوفمبر 2020 إضافة إلى القرارات الأممية ذات الصلة بما في ذلك قراري مجلس الأمن الدولي 2570 و2571.

 

وشدد الجرندي على أن إنجاح المسار الانتقالي الحالي في ليبيا يستدعي “تلازما للمسارات السياسية والعسكرية والأمنية”، مبرزا أهمية عملية تفكيك ونزع الأسلحة وحل الميليشيات، مطالبا بانسحاب المقاتلين الأجانب والمرتزقة كشرط أساسي لدعم الاستقرار، باعتبار ما يمثلونه من تهديد خطير وجدي ليس فقط لليبيا ومسارها الانتقالي وإنما للمنطقة بأسرها ولا سيما دول الجوار.

 

ورحب وزير خارجية السعودية، فيصل بن فرحان بن عبد الله، بانعقاد المؤتمر الوزاري الدولي المعني بدعم مبادرة استقرار ليبيا داخل الأراضي الليبي، مؤكدا رفض التدخلات في الشأن الداخلي الليبي، وأمله بأن يكون الحوار في كل مراحله مستقبلا ليبيا -ليبيا.

 

ودعا إلى إجراء الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في موعدها، مجددا دعم الرياض لإجراء هذا الاستحقاق الانتخابي وعدم عرقلته.

 

وعرض كذلك وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة موقف بلاده من التطورات السياسية في ليبيا، مشددا على أنها تدعم الحل مبادرة “استقرار ليبيا” في إطار دفع العملية السياسية الحالية.

 

وعبر عن “موقف الجزائر الثابت إيذاء التدخلات الأجنبية في الشأن الليبي”، حيث جدد رفض جميع التدخلات، مشيرا إلى أن “استقرار ليبيا هو مصلحة مباشرة للجزائر وجميع دول الجوار الليبي”.

 

المصدر: سكاي نيوز

موقع حرمون

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.