مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

#العراق: الصور الأولى لاستهداف مقر إقامة رئيس الوزراء العراقي.. الكاظمي في أول تصريح له: الصواريخ الجبانة والمسّيرات لا تبني الأوطان

نشرت وكالة الأنباء العراقية صورا لاستهداف مقر إقامة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي بطائرة مسيرة في المنطقة الخضراء في العاصمة العراقية بغداد.

وكان طائرة مسيرة مفخخة استهدفت منزل الكاظمي في ساعة مبكرة من صباح الأحد، فيما وصفه الجيش العراقي بأنه محاولة اغتيال، لكنه قال إن الكاظمي نجا دون أن يصاب بأذى.

الهجوم الذي قالت مصادر أمنية إن عددا من أفراد قوة الحرس الشخصي للكاظمي أصيب فيه جاء بعد أن تحولت احتجاجات في العاصمة العراقية على نتيجة الانتخابات العامة الشهر الماضي إلى أعمال عنف.

وأكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي في كلمة مسجلة وجهها إلى كافة العراقيين، أن الصواريخ الجبانة والمسّيرات لا تبني الأوطان.

كما شدد على أنه بخير، ولم يصبه أي أذى إثر استهداف منزله، مضيفا أن القوات الأمنية تعمل على حماية البلاد.

وأشار إلى أن بناء الأوطان لا يتم إلا عبر احترام مؤسسات الدولة.

إلى ذلك، دعا إلى ضبط النفس من أجل مصلحة البلاد، وإلى الحوار الهادئ والبناء بين كافة شرائح المجتمع العراقي.

وكان الكاظمي أكد أيضا بوقت سابق اليوم، في تغريدة على حسابه على تويتر، أن صواريخ الغدر لن تثبط عزيمته، ولن تؤثر على عمل القوات الأمنية وإصرارها على حماية أمن الناس والحفاظ على حقوقهم.

كما طمأن العراقيين على صحته، مؤكدا أنه بخير، ومعتبرا أنه “كان ولا يزال مشروع فداء للعراق وشعبه” وفق تعبيره.

وفي واشنطن، أدانت وزارة الخارجية الأميركية الهجوم وعرضت المساعدة في التحقيق.

وقال المتحدث باسم الوزارة نيد برايس في بيان “هذا العمل الذي يبدو أنه إرهابي، والذي ندينه بشدة، كان موجها إلى قلب الدولة العراقية”. وأضاف “نحن على تواصل وثيق مع قوات الأمن العراقية المكلفة بالحفاظ على سيادة العراق واستقلاله وعرضنا مساعدتنا مع تحقيقها في هذا الهجوم”.

 

 

     

 

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.