مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

#د.رولة_الصيداوي: #العلاقات_الاجتماعيّة

 

د.رولة الصيداوي*

 

ما من أحد إلا ويدرك أن جوهر نجاح أية علاقة اجتماعيّة تكمن في معرفة الآخر وإدراكنا وتقديرنا أننا خلقنا مختلفين في الصورة وفي الصفات والألوان واختلاف الألسن.

أهم أسباب فشل معظم العلاقات الإنسانية والاجتماعية بيننا هي رغبة كل طرف في تغيير الطرف الآخر، وربما رغبة أحد الطرفين فقط في تغيير الطرف الآخر؛ ولا أدري لماذا هذه الرغبة المخالفة لسنة الله في خلقه وقد خلقنا الله جميعاً مختلفين ولا أحد شبيه لأحد، كل منا يحمل سماته وطباعه المميزة له عن غيره. وفي بعض الآحيان نجد شبهاً في الشكل ولكن لا تتشابه القلوب ولا الأرواح. وهذا الاختلاف بين البشر هو من أجل التكامل والتوافق والتقارب وليس ليغيّر أحدنا الآخر وإلا أصبحنا أشباهاً متناسخة ولسنا بشراً.

فسنة الاختلاف طبيعة في الكون كالليل والنهار، الليل ليعلن عن نهاية يوم والنهار ليعلن عن بداية يوم جديد. فهل كنا نعرف للحياة معنى وندرك قيمة الوقت من دون الليل أو النهار.

هكذا نحن البشر نتكامل بما نختلف به عن بعضنا البعض.

تأتي الخلافات الرئيسية بيننا في معظم علاقتنا الإنسانية والاجتماعية لرغبتنا في تغيير من حولنا ونهدر الكثير من الوقت والمجهود والطاقة في محاولات تبوء بالفشل وتنتهي بنا على أبواب الصراعات اللامتناهية والفراق والكره والبغضاء، ولو أننا أدركنا قيمة التقبل في علاقتنا وتقبل كل منا الطرف الآخر بما هو عليه وجمعنا شتات الاختلاف بالمحبة والتقارب والتقبل بنفس راضية وليس بهدف التغيير، فإذا تقبلنا الطرف الآخر بكل ما فيه ملكنا قلبه وعقله وزدنا في حياته قربة ومودة.

فلنسعَ أن لا نحاول أن نستنسخ لأنفسنا صورة منا من الطرف الآخر، ولكن كي ننعم بحبه وتقبله بما فيه ففي الاختلاف رحمة؛ ولنتذكر أننا أحببنا وارتضينا به من البداية على صورته التي عليها فلا نشوّه ما أحببنا.

أثرنا الحقيقي في حياة من حولنا بحبنا ومودتنا ورحمة قلوبنا بقولنا الحسن وحسن المعاملة… فأثرنا الحقيقي ليس في تغيير من حولنا ولكن بما تركناه في أنفسهم.

فلنستثمرأوقاتنا في المحبة والتقارب ولا نهدرها أعمارنا في البحث عن التغيير.

من أراد تغيير العالم فليبدأ بتغيير نفسه فقط.

 

*أخصائية علم النفس.

#موقع_حرمون، #د.رولة_الصيداوي، #علم_النفس، #الاختلاف، #تغيير_الآخر، #العلاقات_الاجتماعية

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.