مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

#بين_أنا_وعيوني_البعيدة لـ #سميّة_تكجي بصمة قصصيّة خاصّة*

 

د.عبدالله الشاهر

 

“بين أنا ــ وعيوني البعيدة” كتاب لسمية تكجي، عنوانه لافت ويدعو إلى التّساؤل، فهو اشتراك بين الحسيّ والمعنوي، فأنا هي الذّاتيّة التي تبدي الحالة الشّعوريّة بينما جاءت «عيوني البعيدة» حسيّة مشهديّة، وبين الشّعور والإحساس تتشكّل حالات وتلتقط صور وتتحدر ذكريات.

وأرى أنّ العنوان كان دعوة للولوج إلى الدّاخل والبحث في مضامينه. وهذا يعني أنّ الكاتبة نجحت في توظيف العنوان لصالح منتوجها.

في الموضوع أجد أنّ الكاتبة جمعت في كتابها عدة أشكال أدبيّة فكانت القصة القصيرة، والقصة الوجيزة أو ما تسمى بالقصة القصيرة جداً ومن ثم الومضة والحقيقة أن لكل شكل من هذه الأشكال سماته وخصائصه ومفرداته، وأقترح على الكاتبة الأستاذة سمية تكجي أن تفصل كل شكل من هذه الأشكال في كتاب خاص بها.

في الجانب الآخر هناك عدد من القصص القصيرة جداً تجاوزت الـ 50 كلمة مثل قصة «المنديل» وقصة «سأظل أحبك حتى تحين الساعة”.

في القصة القصيرة جداً (صور) تقول:

«سألها أين أنت

أرسلت له كل النصوص التي كتبتها، قالت أنا فيها

مرّ صمت دام سنتين

كان خلالها يتصفح الصور”.

القصة جميلة وأقترح على الكاتبة حذف جملة «قالت أنا فيها» فلا داعي لها وربما أعطت مباشرة للنص، ومن دونها تكون القصة أقوى.

سأتناول من قصة بعنوان (جنازة) تقول:

المرأة خلف الجنازة تبكي زوجها

أخاف عليك من البرد.. من العتم.. من الوحشة.. من المقبرة..

فقراء يعيشون في المقابر

«رويدك سيدتي…

نقسم لك.. الأمر ليس بهذا السوء”.

انتهت القصة..

سأتناول هذه الـقصة الوجيزة بالتحليل وبيان دلالاتها التي يفترض أن تنعكس على المتلقي

المرأة = الكل الاجتماعي (الجماهير)

الجنازة = الحالة الوطنية (الوطن)

زوجها = القائم على تدبير شؤونها. هل مات القائمون على تدبير شؤوننا؟

أخاف عليك = اللا أمان.. الهلع

من البرد = انعدام وسائل التدفئة (المحروقات)

من العتم = انعدام وسائل الإنارة (الكهرباء)

من الوحشة = انعدام الأمن (اللا استقرار)

من المقبرة = اللا حياة

فقراء يعيشون في المقابر = حياة المقابر أفضل من حياتنا والدليل مفردة (يعيشون) ونحن لا نعيش

نقسم لك = القسم التوكيدي على أن عيشة المقابر أفضل من عيشتكم

الأمر ليس بهذا السوء = مقارنة بالذي أنتم فيه المقابر أفضل من حياتكم

هذه القصة عميقة وجميلة وتحمل دلالات واسعة الطيف يمكن رصدها وتوظيفها من قبل المتلقي لتؤثر فيه وتتركه للتخيل والتخييل والمقارنة وتثير فيه النقمة والتحدي وربما الثورة..

بقي أن أقول إن القصة الوجيزة ق ق ج هي ذلك الفنّ الصعب الذي لا يبرع فيه إلا الكتَّاب الأكفاء، وتبقى الومضة لحظة أو موقف أو إحساس خاطف يمر في الذهن يصاغ بألفاظ قليلة…

سمية تكجي قاصّة تعكس بصمتها الأدبيّة الخاصة بها فنصها لا ينتمي إلا لها تمتلك إحساساً مرهفاً وصوراً متدفقة تصل الإيجاز بالبلاغة وتحسن التكثيف بلغة من دون حشو أو إطالة.

شكراً للكاتبة سمية تكجي ونبارك لها إنتاجها مع دوام الإبداع والتألق.

 

*ألقيت في ندوة ملتقى الأدب الوجيز والمنتدى العربي الأوروبي للسينما والمسرح.

 

#موقع_حرمون، #سمية_تكجي، #د.عبدالله_الشاهر، #ملتقى_الأدب_الوجيز، #قصة_قصيرة_جدا.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.