مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

#الشرق_الأوسط: “لقاء الاستقلال” يكسر الجليد بين عون وبري اجتمعا في قصر الرئاسة اللبنانية بحضور ميقاتي… وإجماع على ضرورة إيجاد حلّ قريب

كتبت صحيفة “الشرق الأوسط” تقول: في لقاء هو الأول من نوعه منذ تأليف حكومة نجيب ميقاتي، كانت الذكرى الـ78 لاستقلال لبنان مناسبة للقاء الأخير مع رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس البرلمان نبيه بري، وفرصة للبحث في الملفات العالقة، لا سيما تعطيل مجلس الوزراء الذي لا يزال يصر كل من ميقاتي وعون على أن هناك توجهاً للدعوة إلى عقد جلسة في وقت قريب، من دون أي تفاصيل حول الموعد والحلّ المفترض.

واللافت في اللقاء أنه لم يقتصر فقط على الإطار “البروتوكولي” المتعلق بالاحتفال العسكري في وزارة الدفاع حيث جلس الثلاثة بعضهم إلى جنب بعض، إنما في الاجتماع التالي الذي عقد في القصر الرئاسي في بعبدا، وقال بعده ميقاتي إن الحوار خلاله “كان جدياً”، فيما اكتفى بري بالقول: “إن شاء لله خير”.

وفي هذا الإطار، رأت مصادر وزارية أن الاجتماع بحد ذاته هو “كسر للجليد الذي قد يؤدي إلى حلّ ما”. وقالت لـ”الشرق الأوسط”: “لو لم يكن هناك أمر جديد وجدي لما كان عقد اجتماع بعبدا، وكانوا اكتفوا باللقاء في الاحتفال”، معتبرة أنه “مجرد حصول هذا اللقاء يعني قد يؤسس لحلحلة ما”. وجددت المصادر التأكيد في الوقت عينه على أن “الحل الأقرب إلى التطبيق يبقى ذلك الذي اتفق عليه كل من بري والبطريرك الماروني بشارة الراعي ويقضي بإحالة التحقيق (في انفجار مرفأ بيروت) مع الوزراء والنواب إلى المجلس الأعلى لمحاكمة الرؤساء والوزراء”.

في المقابل، وصفت مصادر مطلعة على اللقاء الثلاثي الأجواء بـ”الإيجابية”. وقالت لـ”الشرق الأوسط” إنه تم خلاله البحث والحديث في المواضيع العالقة وضرورة حلّها وكان هناك “توافق وقناعة على أن الظرف الراهن يحتاج إلى حلحلة سريعة وتأكيد على استمرار الاتصالات في الأيام المقبلة علها تؤدي إلى نتيجة قريبة”. ولفتت المصادر إلى أن هناك نية للدعوة إلى جلسة للحكومة لكن لم يتم تحديد الموعد حتى الآن، وقد يكون بعد عودة رئيس الحكومة من زيارته إلى روما هذا الأسبوع”.

وكان الرؤساء الثلاثة انتقلوا إلى قصر بعبدا بسيارة الرئاسة الأولى، بعد انتهاء العرض العسكري الرمزي في وزارة الدفاع، حيث عقدوا اجتماعاً استمر زهاء ساعة، عرضوا خلاله الأوضاع العامة في البلاد من مختلف جوانبها والمستجدات الأخيرة، بحسب بيان رئاسة الجمهورية.

ولدى مغادرة بري القصر، سئل ما إذا كانت هناك “حلحلة” ما، فأجاب: “إن شاء الله خير”. أما ميقاتي، فتحدث إلى الصحافيين بعد الاجتماع، قائلاً: “إن الاستقلال ذكرى مهمة في حد ذاتها، ولكن الذي أدى إلى هذا الاستقلال هو وفاق اللبنانيين وتوافقهم في الميثاق الوطني، الذي حصل بين رئيس الجمهورية بشارة الخوري ورئيس الوزراء رياض الصلح. وقد تنازلا عن كل خصوصياتهما من أجل وحدة لبنان وإنقاذه في حينه”. وأضاف: “إن الاستقلال ما كان ليحصل لو لم يكن اللبنانيون متحدين، ولو لم يكن اللبناني وأخوه اللبناني، لأي طائفة انتميا، بعضهما إلى جانب بعض في راشيا (حيث سجن الانتداب الفرنسي رجالات الاستقلال). ونحن إذا لم نكن يداً واحدة، فلن نتمكن بتاتاً من الحفاظ على الاستقلال”.

وكان الأيام الأخيرة شهدت سجالاً عبر وسائل التواصل الاجتماعي بين عون بري على خلفية التحقيقات الجارية في ملفي مرفأ بيروت وأحداث الطيونة، إضافة إلى تعليق اجتماعات مجلس الوزراء.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.