مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

شركة وسيم تخطط لافتتاح مراكز لإنتاج الألبسة الجاهزة في كافة المحافظات

من خلال تنفيذ خطتها للعام الحالي بهدف تأمين حاجة الجهات العامة من الألبسة المنتجة لديها وتوفير تشكيلة سلعية متنوعة في السوق المحلية.

وأوضح المدير العام للشركة هيثم زاهر في تصريح لنشرة سانا الاقتصادية أن افتتاح مراكز إنتاج جديدة في محافظات دمشق وحمص واللاذقية والتخطيط لافتتاح مراكز جديدة في بقية المحافظات يزيد من الطاقات الإنتاجية ويحسن واقع الشركة على المستويين الاجتماعي والاقتصادي كما يسهم في توفير أكبر عدد من فرص العمل التي تستهدف بشكل أساسي أسر الشهداء وجرحى الجيش العربي السوري حيث تم توفير أكثر من 300 فرصة عمل من خلال المراكز التشغيلية التي تم افتتاحها ووضعها في الخدمة الفعلية خلال الأشهر القليلة الماضية.

وبين زاهر أن استراتيجية العمل الجديدة تهدف إلى التوسع في عملية الإنتاج وزيادته لتأمين متطلبات الجهات العامة وغيرها من الألبسة الجاهزة وفق المواصفات المطلوبة وربط العملية الإنتاجية بالتسويقية أي إنتاج كل ما هو مسوق ومتفق عليه مسبقاً وفق عقود يتم تنظيمها وتوقيعها مع الجهات العامة وذلك تفادياً لزيادة المخازين الأمر الذي أدى إلى انخفاض المخازين في مستودعات الشركة بحدود 27 مليون ليرة خلال النصف الأول من العام الحالي علماً أن قيمة المخزون في بداية العام كانت بحدود 152 مليون ليرة وانخفضت قيمته إلى ما دون 125 مليون ليرة.

وأشار زاهر إلى أن كمية الإنتاج الفعلية بلغت منذ بداية العام الحالي وحتى نهاية الشهر السابع نحو 313 ألف قطعة من الألبسة الجاهزة بقيمة نحو 3ر1 مليار ليرة والمخطط 331 ألف قطعة بقيمة إجمالية قدرها 946 مليون ليرة وبنسبة تنفيذ قدرها 94 بالمئة من حيث الكمية و141 بالمئة من حيث القيمة.

أما فيما يتعلق بالعملية التسويقية فأوضح زاهر أن الشركة حققت زيادة في نسبة المبيعات نتيجة تصريف جزء من المخازين فيما بلغت قيمة مبيعات الشركة خلال نفس الفترة 4ر1 مليار ليرة بنسبة تنفيذ 144 بالمئة من حيث القيمة ومن حيث الكميات بحدود 323 ألف قطعة وبنسبة تنفيذ 98 بالمئة.

من جانب آخر أكد زاهر وجود معوقات ومشكلات تظهر بشكل يومي تعيق تنفيذ الخطط بالشكل الصحيح في مقدمتها نقص العمالة المباشرة وكثرة الانقطاعات الكهربائية التي تنعكس سلباً على تنفيذ الخطة الإنتاجية وقدم بعض خطوط الإنتاج والآلات وصعوبة تأمين بعض المواد ومستلزمات الإنتاج.

سانا

حرمون

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.