مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

المؤتمر الشعبي: سياسة الفوائد المرتفعة خنقت الاقتصاد الانتاجي وراكمت أرباحا خيالية للمصارف

اشار مكتب الشؤون الإقتصادية والاجتماعية في “المؤتمر الشعبي اللبناني” في بيان اليوم، الى ان “حاكم البنك المركزي رياض سلامة اعتمد على سياسة الفوائد المرتفعة التي خنقت إقتصادنا الانتاجي وراكمت أرباحا خيالية للمصارف، وثبت اصطناعيا وبشكل دفتري مكلف سعر صرف الليرة والتي ربط مصيرها بشخصه وعمل على دولرة كل قطاعات الاقتصاد، وهكذا نتيجة سياسة الفوائد المرتفعة وفي ظل اقتصاد ريعي، تضخمت ودائع المصارف لتصبح اكبر من حجم الاقتصاد بحوالي 4 مرات، وهو أمر فريد من نوعه في العالم”.

اضاف: “بسبب أزمة السيولة بالدولار لجأت المصارف مؤخرا الى تطبيق إنتقائي “كابيتال كونترول” أي وضع قيود على الودائع من: عمليات السحب وصرف العملة والحوالات، خلافا لقانون النقد والتسليف، مما دفع قاضي الامور المستعجلة في النبطية لالزام أحد المصارف بتلبية طلب أحد عملائه، ونحن وإن كنا نؤيد في الظروف الراهنة تطبيق مؤقت للبند الثالث من هذه الضوابط أي منع اخراج الاموال من لبنان مع استثناءات محددة “السلة الغذائية والدوائية والمحروقات”.

وتابع: “إزاء الأزمة المالية الكبيرة التي تعصف بلبنان، نطالب السلطة بعدم المس بمدخرات صغار المودعين، وإذا كان الحديث عن التوجه لإقتطاع الأموال من بعض الحسابات فإن هذا الأمر يجب أن يكون محصورا بحسابات المودعين الكبار، و يستثنى من الاقتطاع في حال حدوثه، ايداعات الضمان الاجتماعي وتعاونية موظفي الدولة ومؤسسات الرعاية الاجتماعية، ونطالب المصارف بأن تتصرف بمسؤولية وطنية واجتماعية، وأن تحمي صغار المودعين، بدل تهريب ودائع السياسيين، فتؤمن لهم السيولة اللازمة بعد ان تعيد المليارات التي هربت الى الخارج وان تسمح لصغار المودعين بتحويل ودائعهم بالسعر الرسمي لصرف الليرة كما تطبق البنوك ذلك على مدينيها بالدولار وعلى تحويلات مستورداتنا من المواد الاساسية من: طحين ودواء ونفط وغيرها، ذلك أن الليرة قد فقدت حتى الآن نصف قيمتها في السوق السوداء، وعلى المصارف وبالتعاون مع السلطات النقدية وضع خطة لاعادة جدولة الديون المشكوك بتحصيلها والتي تعثرت بسبب انفجار الأزمة المالية”.

وطالب “باعادة هيكلة الدين العام – العمل على تخفيض العجز العام في موازنة الدولة وعجز ميزان المدفوعات – رفع قيمة تأمين مؤسسة ضمان الودائع – على البنك المركزي ربط الليرة بسلة عملات تمهيدا لفتح تدريجي لهامش تقلباتها استجابة للعرض والطلب في سوق الصرف – اعتماد التسعير بالليرة اللبنانية”.

ل ن

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.