مجلة وموقع إعلامي شامل
مجلة وموقع مشرقيّ اقتصاديّ ثقافيّ سياسيّ شامل

النيابة العامة في الإسكندرية: صاحبا الهيكلين العظميّين زوجان توفّيا منذ سنوات دون علم جيرانهما

عصام عامر – الإسكندرية
كشفت التحقيقات التي تجريها نيابة محرم بك في الإسكندرية، أن عدم اكتشاف واقعة وفاة الزوجين اللذان ألُقي برفاتهما على طريق محور المحمودية، بعد العثور على هيكلهِما العظميان داخل مسكنهما الكائن في نطاق دائرة قسم شرطة سيدي جابر لمدة 7 أعوام، يرجع لعدم وجود أبناء أو أشقاء لهما، وانعزالهما عن جيرانهما منذ إقامتهما في منزلهما.

وجاء في التحقيقات أن جيرانهما ذكرَ أن الزوجة البالغة من العمر 65 عاما كانت تعاني من مرض الشيخوخة وربما توفيت نتيجته، وأن زوجها (70 عاما)، من محافظة القاهرة، كان طريح الفراش، ولم يتمكن من الإبلاغ عنها لإصابته بشلل يعوقه عن الحركة، ثم توفي بعدها بأيام لعجزه عن مساعدتها، ولعدم وجود علاقة مباشرة للزوجين بجيرانهما، لم يلاحظ الجيران أي رائحة تدل على وفاتهما.

وأمرت نيابة محرم بك، تحت إشراف المستشار محمود الغايش، المحامى العام لنيابات شرق الإسكندرية، بحبس 6 أشخاص، 4 أيام على ذمة التحقيقات؛ لاتهامهما بإلقاء “رُفات” الزوجين، في الطريق العام، وتزوير أوراق ملكية الشقة السكنية “محل إقامتهما”؛ والاستيلاء عليها.

كما أمرت النيابة برئاسة المستشار أحمد سمير، بسرعة استقدام تقرير الصفة التشريحية لبيان أسباب الوفاة، بعد أن استمعت للمتهمين، ومطالعة التقرير الخاص بتحليل البصمة الوراثية “DNA” للهياكل العظمية التي وجدت في حالة تحلل وتم التعرف منه على هوية الزوجين.

وكان فريق بحث جنائي تحت إشراف اللواء شريف رؤوف، تمكن من ضبط 3 من المتهمين من خلال تفريغ الكاميرات، حيث كانوا يستقلون دراجة نارية “تروسيكل”، وتخلصوا من الرفات بطريق محور المحمودية، وهم: فني تكييف، 29 عامًا، مقيم في منطقة العامرية، وعامل خردة، 30 عامًا، مقيم في منطقة محرم بك، وقهوجي، 38 عامًا، مقيم في منطقة محرم بك.

وبتقنين الإجراءات وضبطهم، اعترف المتهمون باشتراك آخرين معهم في التخلص من رفات الزوجين، وهم: تاجر سيارات، 24 عامًا، مقيم في منطقة محرم بك، وشخص أخر، حاصل على ليسانس، (28 عامًا)، مقيم في منطقة باب شرقي، وثالث بالمعاش، (66 عامًا)، مقيم في منطقة محرم بك، قاموا بالاتفاق معهم على نقل مخلفات من شقة في منطقة سيدي جابر.

وذكر السادس أنه يعمل في بيع وتجارة المساكن القديمة، واشترك مع الرابع والخامس، في تزوير عقد ملكية لشقة داخل أحد العقارات في منطقة سيدي جابر، بعد أن لاحظوا اختفاء قاطنيها منذ 7 أعوام، فاتفقوا فيما بينهم على اصطناع أوراق ملكية مزورة بهدف الاستيلاء عليها.

وأضاف في التحقيقات أنهم عقب ذلك توجهوا إلى الشقة، ومعهم نجار، وقاموا بكسر الباب، في حضور حارس العقار، واتحاد المُلّاك، بعد أن قدموا لهم أوراقًا تثبت ملكيتهم للشقة وشرائها من مالكها، وأثناء دلوفهم إليها عثروا على رُفات مالكيها الحقيقيين “متحللين” فقرروا التخلص منهما بإلقائهما في الطريق العام.

وتلقى مدير أمن الإسكندرية اللواء سامي غنيم، بلاغًا من مأمور قسم شرطة محرم بك، يفيد ورود بلاغ من الأهالي، حول عثورهم على بقايا هياكل آدمية متحللة، موضوعة داخل “جوالين” مُلقيان أمام شركة الكبريت، قرب كوبري الزهور، بطريق محور ترعة المحمودية، في منطقة الحضرة الجديدة، التابعة لنطاق دائرة قسم شرطة سيدي جابر، وبجوار رفاتهم 10 “غوايش” ذهبية.

وبإلقاء القبض على المتهمين تحرر محضر بالواقعة حمل رقم 11085 لسنة 2019، وتباشر النيابة العامة التحقيق.

التعليقات مغلقة، ولكن تركبكس وبينغبكس مفتوحة.